المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شوق عابـــــــــــــــر؟؟؟


قطرات الندى
30-11-2007, Fri 11:04 PM
في ليلة أمس شعاع ارتسم بسماها
جمال بدر أربع عشر من تاريخها

تطرب النجوم حوله بجمالها
عيوني سحرها التأمل
سرقني احساس غريب
حرك مشاعري هبوب نسناس لطيف

دقدق أشواقي


بنفس هاللحظه الأشواق بدت تدق الباب
باب قلبي بدون استئذان
تنادي حبايبها بلهفه وبدون ميعاد

وتقول أنا آسفه عالازعاج مانويت
لكن ماهزني غير أحبابي ولبيت

عربية حرة
01-12-2007, Sat 12:30 AM
لكن ماهزني غير أحبابي ولبيت

روووووووووووعة ما خطت يداك


و أدعو الله لك أن تلبي عند بيته الحرام


قولي آمين

قطرات الندى
01-12-2007, Sat 2:06 AM
غاليتي ام حمزه
اللهم آميـــن وجميع من أحببناه فيــه
مرورك العطر يشعل شموع صفحاتي
بالود والعبير

دمتي غاليتي

ام عناد
01-12-2007, Sat 4:41 AM
http://img261.imageshack.us/img261/8898/20c7b98d68dt6.gif +*^*قطرات الندى*^*+

كم يلجمني حرفك..

و يخرس لساني ..

فأقف أمام هذه الروعة عاجزاً..

وأمام امواج حروفك العاتية..

التي تغرينا لنغرق في ثناياها..

ونتوهج من خلالها ..

ما اروع ما ينساب من بين أناملك..

+*^*ام عنـــاد*^*+

أميرة الذوق
01-12-2007, Sat 8:57 PM
أ قـف حـا ئـرة أمـا م كـلمـا تـك

ما لـقـيـت كـلام يــعـبـر عــن مسـتـوى إعـجـا بـي بـما خـطـت أ نـامـلـك

قطرات الندى
01-12-2007, Sat 11:44 PM
عزيزتي كل حرف أشاد به قلمك
قلدته وسام على صفحاتي التي لامست
حبرك العطــــر

قطرات الندى
01-12-2007, Sat 11:49 PM
عندما يعانق حرفك حرفي
ويلامس وجدك وجدي
فاعلمي ان هذه الحروف
عانقت الابداع بشرف مرورك
ليس فقط في صفحاتي وانما أيضاً في حياتي

بقايا أمل
08-12-2007, Sat 1:49 AM
قطره
تتلوها
قطره
دوما
نرتشفها من قطرات نداك
وما أعذبها من قطرات
غاليتي
...قطرات الندى...
أود أن أهمس لكِ
......
راقني بوحك
وسلمت أناملكِ
على كل حرف خطته
...بقايا أمل...

لمعة الماسه
08-12-2007, Sat 6:44 PM
حبيبتي قطرات الندى

كلمات جدا رائعه وقلمك مبدع

وانتي مثل غيمة فوق مدينة عطشه تنتظر قطراتك لكي تعيد اليها الحياة من جديد بكلمات في قمة الروعه

قطرات الندى
08-12-2007, Sat 9:48 PM
العذوبــه سقتني سلسبيلا
حرف أو كلمه منك ليس لها مثيلا
نورتــــــــــــــــــــي يالغاليه..

قطرات الندى
08-12-2007, Sat 11:07 PM
اشرق شعاعك على كل حرف من حروفي وكلماتي
وهتفت بكل همس وحشتينــــــــا
فأدام الله هذا الشعاع والنور